Friday, March 20, 2020



لا تكاد تخلو طرقات مناطق المملكة وخصوصا منطقة عسير ومناطق أخری مجاورة؛ من سيارات الباعة الجائلين من الجنسية اليمنية والذين يعرضون ثوم الذكر اليمني؛ والذي يتهافت عليه مواطنون معظمهم مسنون يستعملونه لدعم المناعة ضد فيروس كرونا والذي اثبت انه يقوي المناعة بشكل كبير جدا ومفيد للصحة وعلاج ضغط الدم.
التقينا عدد من الباعة الجائلين من الجنسية اليمنية، ومنهم محمد صالح، والذي قال إنه اعتاد جلب منتجات زراعية من بلده اليمن، ومن ضمنها ثوم الذكر، مشيرًا إلی أن زراعة ثوم الذكر اليمني تتركز في مدن "عمران" و "حجة" ومدن أخری تتمتع بأجواء باردة، واضيف: يقوم المزارعون بالبحث عن الثوم الذكر من بين محصول الثوم، وهذه العملية مضنية لأن كمياته قليلة وزيادة الطلب عليه خصوصا مع انتشار فيروس كرونا.

واضاف قائلا : الثوم الذكر هو أحد أنواع الثوم، لكنه أصغر حجمًا من الثوم العادي؛ لأنه يتألف من فص واحد فقط، وليس من عدة فصوص كما هو حال الثوم المعروف، ولهذا يسمى بالثوم الذكر، ويصل سعر الكيلو الواحد من الثوم الذكر إلی مبالغ عالية، خصوصًا مع غلق معظم المنافذ الحدودية مع المملكة، إلی جانب قوة الطلب عليه حاليا .
من جانب آخر، قال عبدالله يحيی؛ يمني الجنسية: "كان سعر كيلو ثوم الذكر في الماضي 200 ريال، ووصل سعره الآن إلی 350 ريال في حين ان زاد الطلب عليه لفاعليته الرهيبه فى دعم الجهاز المناعي والقضاء علي اي فيروسات .
ويحتوي الثوم الذكر على كمية وافرة من الألياف الضرورية للحفاظ على صحة وقوة الجهاز المناعي للجسم ، كما أن الثوم الذكر يوجد به كمية مضاعفة من المضادات الحيوية مثل الأليسين ومواد ومركبات تساعد في القضاء على الالتهابات والتخلص من السموم والمواد الكيميائية الضارة والبكتيريا والطفيليات، وللثوم الذكر فعالية مضاعفة في منع الخلايا السرطانية، وفي انكماش الأورام، وإزالة البوليبات القولونية (polyps)، ويفضل تناول الثوم الذكر نيئً (غير مطبوخ) لأن فعاليته تقل عند تعرضه للحرارة.

This post have 0 Comments


EmoticonEmoticon

Next article Next Post
Previous article Previous Post

TOP-LEFT ADS